00:00:00 0
الأحد، 05 فبراير
12 ° C
رطوبة 38 %
مشمس

الفجر
05:34
الشروق
07:13
الظهر
12:24
العصر
15:13
المغرب
17:36
العشاء
19:04

“خضروات” تمتلك خصائص فريدة لمقاومة السرطان

الأربعاء، 07 ديسمبر 2022 - 18:10 مساءً
“خضروات” تمتلك خصائص فريدة لمقاومة السرطان
صورة - “خضروات” تمتلك خصائص فريدة لمقاومة السرطان

يعتقد الخبراء أن البطاطس والطماطم والباذنجان يمكن أن تكون مفتاح التغلب على السرطان.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، قال باحثون بولنديون إن الدراسات أشارت إلى أن مركب الجلايكو ألكالويدس، الموجود في البطاطس والطماطم والباذنجان، يمتلك بعض الخصائص المقاومة للسرطان.

كما يرى الباحثون أن المركبات النشطة بيولوجيا في الخضروات يمكن أن تساعد المرضى أيضا على تفادي الآثار الجانبية الصعبة لعلاجات السرطان الحالية.

وعلى الرغم من نجاح العلاج الكيميائي في قتل الخلايا السرطانية، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من الآثار الجانبية غير السارة مثل تساقط الشعر والغثيان والتعب.

وذلك لأن الأدوية تقتل عن غير قصد الخلايا السليمة في أماكن أخرى من الجسم، إلى جانب استهداف الخلايا السرطانية.

من جانبهم، قام الفريق بمراجعة الأدلة على مركبات الجلايكو ألكالويدس، وهي مركبات وفيرة في الباذنجان والبطاطس والطماطم، واتضح أن الجرعات الصحيحة من هذه المواد الكيميائية يمكن أن تكون “أدوات إكلينيكية قوية”.

وركزوا على بعض المركبات وهي جلايكو ألكالويدس والسولانين وسولامارجين وتوماتين واتضح أنه يمكن استخدامها لتطوير الأدوية في المستقبل.

وتوضح النتائج، أن السولانين فعال بحد تأثير المواد الكيميائية المسببة للسرطان.

ووجدت الأبحاث أن دواء سولامارجين يمكن أن يوقف خلايا سرطان الكبد من التكاثر.

كما يدعم توماتين تنظيم دورات الخلايا في الجسم، مما يساعد على قتل الخلايا السرطانية.

من المهم التأكيد على أن العديد من هذه المركبات لن تكون مناسبة كأدوية، إما لأنها غير فعالة بما فيه الكفاية أو لأنها ليست آمنة بما يكفي لمنح الناس.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، قال باحثون بولنديون إن الدراسات أشارت إلى أن مركب الجلايكو ألكالويدس، الموجود في البطاطس والطماطم والباذنجان، يمتلك بعض الخصائص المقاومة للسرطان.

كما يرى الباحثون أن المركبات النشطة بيولوجيا في الخضروات يمكن أن تساعد المرضى أيضا على تفادي الآثار الجانبية الصعبة لعلاجات السرطان الحالية.

وعلى الرغم من نجاح العلاج الكيميائي في قتل الخلايا السرطانية، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من الآثار الجانبية غير السارة مثل تساقط الشعر والغثيان والتعب.

وذلك لأن الأدوية تقتل عن غير قصد الخلايا السليمة في أماكن أخرى من الجسم، إلى جانب استهداف الخلايا السرطانية.

من جانبهم، قام الفريق بمراجعة الأدلة على مركبات الجلايكو ألكالويدس، وهي مركبات وفيرة في الباذنجان والبطاطس والطماطم، واتضح أن الجرعات الصحيحة من هذه المواد الكيميائية يمكن أن تكون “أدوات إكلينيكية قوية”.

وركزوا على بعض المركبات وهي جلايكو ألكالويدس والسولانين وسولامارجين وتوماتين واتضح أنه يمكن استخدامها لتطوير الأدوية في المستقبل.

وتوضح النتائج، أن السولانين فعال بحد تأثير المواد الكيميائية المسببة للسرطان.

ووجدت الأبحاث أن دواء سولامارجين يمكن أن يوقف خلايا سرطان الكبد من التكاثر.

كما يدعم توماتين تنظيم دورات الخلايا في الجسم، مما يساعد على قتل الخلايا السرطانية.

من المهم التأكيد على أن العديد من هذه المركبات لن تكون مناسبة كأدوية، إما لأنها غير فعالة بما فيه الكفاية أو لأنها ليست آمنة بما يكفي لمنح الناس.


المصدر موقع سكاي نيوز العربيةرابط المقال الأصلي اضغط هنا

أشعة السرطان السرطان السرطانات سبب السرطان كشف السرطان مرض السرطان

آخر إحصائيات فيروس كورونا - مصر
عدد الحالات 494519 الشفاء 424098
الوفيات 24269 الحالات الجديدة +861
آخر تحديث: 11 مارس 2022, 2:00 مساءً

الأكثر قراءة هذا الأسبوع