00:00:00 0
الاثنين، 16 مايو
19.4 ° C
رطوبة 90 %
ملبَد بالغيوم

الفجر
03:57
الشروق
05:56
الظهر
13:06
العصر
17:00
المغرب
20:17
العشاء
22:02

الحكايات السرية بين مارادونا وأشقائه.. منح شقيقه 70 ألف دولار فى مباراة تورنتو إيطاليا.. الإعلام الأرجنتينى نشر غرقهم فى فيضان أثناء صيد الأسماك.. ومعاناة من أجل الحصول على البنزين فى رحلة للمجر

السبت، 22 يناير 2022 - 20:55 مساءً
الحكايات السرية بين مارادونا وأشقائه.. منح شقيقه 70 ألف دولار فى مباراة تورنتو إيطاليا.. الإعلام الأرجنتينى نشر غرقهم فى فيضان أثناء صيد الأسماك.. ومعاناة من أجل الحصول على البنزين فى رحلة للمجر
صورة - الحكايات السرية بين مارادونا وأشقائه.. منح شقيقه 70 ألف دولار فى مباراة تورنتو إيطاليا.. الإعلام الأرجنتينى نشر غرقهم فى فيضان أثناء صيد الأسماك.. ومعاناة من أجل الحصول على البنزين فى رحلة للمجر

اختارت عائلة مارادونا ، خاصة الثلاث أشقاء ، دييجو وهوجو ولالو طريق كرة القدم ، وقاموا ببطولة العديد من الحكايات التى بها الكثير من المواقف الشيقة ، ولكن لم يتم نشرها أو الاعلان عنها من قبل ، فقد بدأت قصة تلك العائلة فى بلدية كورينتس ومن ثم قرروا مغادرة أراضيهم فى 1955 بحثا عن مكان آخر.

اشقاء مارادونا
ونشرت صحيفة “انفوباى ” الأرجنتينية قصص سرية عن حياة مارادونا مع أشقاءه، وقالت إنهم سافروا إلى بوينس آيرس للاستقرار فى فيلا فيوريتو، وبشكل أكثر دقة فى 523 شارع أزامور.فى 30 أكتوبر 1960،و صنعت آنا ماريا وريتا (كيتي) وإلسا (ليلي) مكانًا لدييجو أرماندو فى الغرفة. بعد دييجو مارادونا وصل راؤول (لالو) وهوجو (إل توركو) وماريا روزا (ماري) وكلوديا (كالي).بمرور الوقت، أصبح الإخوة الثلاثة الثلاثة لا ينفصلون. كانوا جميعًا لاعبى كرة قدم. لكن هوجو ولالو لم يقتربا من الأهمية التى وصل إليها دييجو.كان يوم 26 أغسطس 1996 فى تورنتو، كندا. تم لعب مباراة بين فريق تورنتو إيطاليا وفريق كل النجوم مكون من لاعبين من أونتاريو. تم وضع الصداقة معًا لجمع الأموال. تم لعبها مع 50 ألف شخص فى المدرجات. ولعب دييجو وشقيقه لالو، وكانا يرتديان قميصا أزرق مع سروال أبيض، ولعب كلاهما لتورنتو إيطاليا، التى فازت 1-0 بهدف أولمبى من دييجو. وشارك أيضًا أحد أبناء أخيه، دييجو لوبيز مارادونا.

هوجو مارادونا
وأعطوا دييجو حقيبة بها 70 الف دولار إلا أنه منحها للالو، فى نهاية اللعبة، وامتلأ الملعب بالناس لطلب الصور والتوقعات من النجم الأرجنتينى الذى كان فى هذا الوقت يبلغ 35 عاما.وبعد يومين من المباراة الودية، ذهب الإخوان الثلاثة فى إجازة إلى أوروبا وعاد ابن اخيهما إلى هيوسن حيث كان يلعب، وذهب دييجو إلى كندا ثم توجه للأرجنتين لمواصلة التدريب قبل العودة إلى بوكا، وكان فى هذا الوقت خسر 11 كيلوجراما وكانت هذه المرة الأولى التى تدرب فيها دييجو بالمظل.نفاذ البنزين وإغلاق محطات الوقود فى المجر أزمة واجهت الأشقاء الثلاثةفى 19 سبتمبر 1990، واجه نابولى أوجبيست فى بودابست، المجر، للدور الثالث من دورى أبطال أوروبا. وفاز دييجو مارادونا 3-0.فى تلك المباراة، استقبل دييجو مارادونا زيارة من شقيقه هوجو وابن أخيه دييجو لوبيز. جاء كلاهما من فيينا، النمسا، حيث برز الترك فى رابيد فيينا، حيث كانا التقيا هوجو ولوبيز فى العاصمة النمساوية وسافروا بالسيارة إلى بودابست، لقد رأوا أنه يتعين عليهم الحصول على التأشيرة المجرية لتطأ قدمهم الدولة المجاورة. لذلك ذهبوا إلى السفارة المجرية فى النمسا. كلاهما لم يتعامل مع اللغة المحلية أو اللهجة المجرية، لذلك كان من الصعب عليهم التعبير عن أنفسهم. لكن عندما ظهروا فى المكان وحملوا اسم مارادونا فى جوازات سفرهم، حصلوا على التأشيرة المقابلة وسافروا إلى بودابست.عند عبور الحدود، أدركوا أن محطات الوقود مختلفة وأنهم يحتاجون للتزويد بالبنزين، لأن المنفذ كان أكبر بكثير. بالإضافة إلى ذلك، كانت فتحة إدخال البنزين صغيرة جدًا. لكن البنزين الذى كان لديهم كان كافياً للذهاب لمشاهدة المباراة وزيارة بيلوزا. لذلك، ذهبوا وشاهدوا الفوز.وبمجرد انتهاء المباراة، كان على الفريق الإيطالى العودة بسرعة إلى إيطاليا. لذلك، قرر كل من هوجو ولوبيز العودة إلى فيينا. حوالى الساعة 1 صباحًا فى 20 سبتمبر، تم إغلاق جميع محطات الوقود التى أبلغوا عنها.وفى هذا الموقف بدأوا ينتظروا حتى يتم فتح أى من محطات الوقود، إلا أن صديق مجرى لدى دييجو كان لديه محطة بنزين، فاتصل به لفتح محطة الوقود من أجل التزويد بالبنزين والعودة، وكانت الأزمة الأخرى التى مروا بها هى عدم وجود قمع فقاموا بتحويل جريدة إلى قمع من أجل التزويد بالبنزين قاموا بتحميل ما بوسعهم من البنزين لعبور الحدود والوصول إلى فيينا لملء الخزان.

مارادونا واشقاءه

الاجتماع الأخير بين دييجو وهوجوكان ذلك فى 30 أكتوبر 2019 فى سينالوا بالمكسيك، حيث تم الاحتفال بعيد ميلاد بيلوسا التاسع والخمسين. كانوا ليلى، إحدى الأخوات، مع ابنتها بيلين، هوجو مع زوجته ؛ وابن أخيه لوبيز مارادونا مع أطفالهما.بالإضافة إلى ذلك، تمت دعوة شريكه السابق، روسيو، ومحاميه ماتياس مورلا، والملاكم المكسيكى خوليو سيزار شافيز، الذين قدموا لهم قفازات ورداء الملاكمة.وتم خلال الاحتفال عرض مقاطع فيديو لشخصيات رياضية مثل كريستيانو رونالدو وليونيل ميسى ورونالدينيو وكلاوديو كانيجيا ورونالدو نازاريو. أيضًا، سياسيون مثل نيكولاس مادورو ومغنون مثل مالوما ودييجو إل سيجال.هوجو ودييجو روح العائلةعندما اجتمعت عائلة مارادونا فى بوينس آيرس لقضاء الإجازات والاحتفال بأعياد ميلاد مختلفة، كان الشخص المسؤول عن إجراء الشواء هو هوجو. عقدت الاجتماعات فى كانتيلو 4551، فى فيلا ديفوتو، المنزل الذى يعيش فيه والدا دييجو. كانوا يأكلون على طاولة طويلة حيث جلست العائلة والأصدقاء، وبعد العشاء، جاءوا الحلوى. بعد العيد، بدأ دييجو وإل توركو يضربان الطاولة ويغنيان أغانى بوكا ويرقصان. أضاف الباقى لأنهم ينشرون فرحة المنزل والعاطفة التى كانت لديهم.اعتقاد العائلة بغرقهم اثناء صيد الاسماككان من الشائع رؤية عائلة مارادونا وهى تصطاد فى بلدة إسكينا، بالقرب من كورينتس، وفى يوم من الأيام ذهبت عائلة مارادونا لمدة 4 أيام للتخييم من أجل الصيد إلا أنهم تعرضوا لعاصفة على الجزيرة والفيضانات واستيقظت العائلة ووجدوا نفسهم تحت الماء وغرقت الخيام التى غمرتها المياه، ولك يتم العثور على دييجو وأشارت الأنباء فى بوينيس آيريس فى هذا الوقت أن دييجو غرق.كما أشارت الأنباء فى بوينس آيرس، إلى أن قوارب مارادونا غرقت معه فى الداخل وتركته ليموت. ضمنت الألقاب أن دييجو أرماندو وإخوته لالو وهوجو فى عداد المفقودين. كان أقاربه الذين يعيشون فى بوينس آيرس يائسين. حتى وصول المحافظة، سحبوا القوارب من تحت الماء، وخفت حدة العاصفة وفى اليوم التالى فقط تمكنوا من العودة إلى كورينتس ؛ ومن هناك بالسيارة إلى العاصمة الاتحادية.هوجو، اللاعب رقم 12 فى بوكا عام 1981كان هوجو من مشجعى بوكا لدرجة البكاء عندما خسر النادى الذى كان يحبه. ولكن عندما تم تكريسها عام 1981 كانت فرحة كبيرة. وأكثر من ذلك بكثير مع شقيقه دييجو كشخصية الفريق.خلال بطولة الدرجة الأولى فى ذلك العام، رافقت عائلة مارادونا دييجو فى جميع الملاعب فى البلاد. هكذا كان أيضًا فى بومبونيرا فى اليوم الذى تم فيه تكريس البطل المحلى. خلال الاحتفالات، قفز هوجو إلى الملعب من الأكشاك ليعانق بعضهم البعض ويأخذوا اللفة الأولمبية فى أحضان بيلوسا (دييجو مارادونا). كان هو الوحيد من بين 20 عضوًا من عائلة مارادونا الذين عبروا الأسوار وبغض النظر عن أى شيء، ألقى بنفسه فى الملعب. بعد التكريس، كرروا نفس الطقوس فى كل مباراة بعد المباراة.


المصدر موقع اليوم السابعرابط المقال الأصلي اضغط هنا

دييجو مارادونا عائلة مارادونا لالو مارادونا هوجو مارادونا

آخر إحصائيات فيروس كورونا - مصر
عدد الحالات 494519 الشفاء 424098
الوفيات 24269 الحالات الجديدة +861
آخر تحديث: 11 مارس 2022, 2:00 مساءً

الأكثر قراءة هذا الأسبوع